الحمل والولادة

انخفاض الخلايا الليمفاوية أثناء الحمل – هل يجب أن تقلقي؟

انخفاض الخلايا الليمفاوية أثناء الحمل – عندما ترغبين في الحمل، أو اكتشفي أنك قد حملت، فمن الضروري إجراء فحوصات وإجراء فحوصات لمعرفة حالة صحتك، أحد هذه الاختبارات هو اختبار الخلايا الليمفاوية.

لا توجد مجموعة “طبيعية” من الخلايا الليمفاوية التي يجب أن تمتلكها المرأة أثناء الحمل، لأنه بشكل عام، يختلف عدد الخلايا الليمفاوية لدى الشخص البالغ الطبيعي عن تلك الموجودة في المرأة الحامل.

يتغير مع تقدم الحمل، وبالتالي، من المهم للمرأة الحامل معرفة وفهم مستويات الخلايا الليمفاوية، وما هو النطاق الذي يعتبر منخفضًا، وكيفية اتخاذ الإجراءات التصحيحية إذا لزم الأمر.

ما هي الخلايا الليمفاوية؟

الخلايا الليمفاوية هي نوع من خلايا الدم البيضاء، وهي جزء من جهاز المناعة في الجسم. تعمل هذه الخلايا جنبًا إلى جنب مع خلايا الدم البيضاء الأخرى  لحماية الجسم من هجمات محددة.

تساعد الأجسام المضادة التي تولدها الخلايا الليمفاوية الجسم على محاربة أنواع مختلفة من الفيروسات وكذلك الخلايا التي يمكن أن تتحول إلى ورم.

يتم إنشاء الخلايا الليمفاوية داخل نخاع العظام في الجسم. بالنسبة للطفل في الرحم، يتم إنتاجها في شكل خلايا كبد غير متمايزة أسفل قلب الأم. يعتمد تطوير الجهاز المناعي المكثف والتعرف على التوقيعات للهجمات الخارجية بشكل أساسي على الخلايا الليمفاوية داخلها.

تساعد الخلايا الليمفاوية من النوع B في التعرف على الخلايا الضارة والتي تحتاج إلى أجسام مضادة. تعمل الخلايا الليمفاوية من النوع T في التحكم في الاستجابة المناعية للجسم، وتحفيزها عند الضرورة، وتقليلها عند عدم الحاجة إليها.

ما هو النطاق الطبيعي للخلايا الليمفاوية في الدم؟

تعد مجموعة الخلايا الليمفاوية وسيلة مهمة لاكتشاف ما إذا كان جسمك يعمل بشكل مناسب، أو إذا كان يتعرض لهجوم من الميكروبات الضارة. يختلف المعدل الطبيعي باختلاف وجود الحمل وغيابه وكذلك باختلاف مراحل الحمل.

  • يتراوح النطاق الطبيعي للخلايا الليمفاوية للبالغين بين 0.7 – 4.6 × 10 9  لكل لتر.
  • تبدأ الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل في دفع الطرف السفلي للأعلى عند 1.1 – 3.6 × 10 9  لكل لتر.
  • في الثلث الثاني من الحمل يحدد المعدل الطبيعي لتكون كما 0،9-3،9 × 10 9 للتر الواحد.
  • يحافظ الفصل الثالث والأخير على نطاق مماثل بين 1.0 – 3.6 × 10 9  لكل لتر.

ما هي الأسباب المحتملة لانخفاض مستويات الخلايا الليمفاوية أثناء الحمل؟

إن انخفاض مستويات الخلايا الليمفاوية لدى المرأة الحامل هو نتيجة طبيعية للحمل، وهي عملية طبيعية تمامًا للجسم. عندما يحدث الحمل، والجنين ينتظر الزرع في الرحم، يقوم الجسم بإجراء تعديلات داخل نفسه للسماح بحدوث ذلك دون أي عقبات. بالنسبة لجسم الإنسان، فإن الجنين الذي تم إنشاؤه حديثًا داخل نفسه هو كيان غريب، لذلك من الطبيعي أن يراه الجهاز المناعي كشيء ضار ويرفضه.

و لذلك، ينتهي الجسم بقمع استجابة الجهاز المناعي عن طريق خفض عدد الخلايا الليمفاوية. هذا يسمح للجنين أن يتم زرعه بنجاح وينمو إلى جنين.

ومع ذلك، حتى عندما ينخفض ​​عدد الخلايا الليمفاوية خلال هذه المرحلة، فإن الجسم لا يزال يحمي الأم جيدًا. يتم تنشيط الكيانات الأخرى، مثل العدلات، والتي تتولى مؤقتًا واجبات حماية الجسم من الهجمات الخارجية.

تميل مستويات الخلايا الليمفاوية في الجسم إلى البقاء في النطاق كما هو موضح سابقًا. ومع ذلك، إذا بدت المستويات خارج النطاق الطبيعي في تلك المرحلة المعينة من الحمل، فقد يكون سببها عوامل ضارة مثل:

  • صراع ريسوس، والذي قد يتسبب، عند حدوثه بين الأم والطفل، في أن تكون نسب الخلايا الليمفاوية غير طبيعية.
  • عدم توافق أنسجة الطفل والأم، أو يقترن بردود فعل تحسسية لعدة أسباب.
  • وجود عدوى يمكن أن تكون خطيرة مثل فيروس نقص المناعة البشرية .
  • حالة مزمنة من مشاكل مثل التهاب المعدة أو التهاب المثانة.
  • نقص في المعادن والفيتامينات المختلفة، مما يترك الجسم عند مستويات تغذية منخفضة.
  • الميل للسمنة، وكذلك الاستخدام المستمر للمخدرات أو الكحول .

هل هناك أي مضاعفات ناتجة عن انخفاض الخلايا الليمفاوية لدى النساء الحوامل؟

جسم الإنسان قادر على موازنة نفسه، من أجل التكيف مع التغيرات الخارجية أو الداخلية، بحيث تستمر العمليات في العمل بشكل طبيعي. بينما يُقابل قمع الخلايا الليمفاوية بتوليد العدلات والكيانات الأخرى لحماية الجسم، فإن الحماية التي تقدمها هذه الخلايا ليست دائمًا ناجحة. فيما يلي عواقب انخفاض الخلايا الليمفاوية لدى المرأة الحامل:

  • يمكن أن يؤدي انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية في الجسم إلى إضعاف جسم الأم، الذي يقاوم بالفعل عددًا من التغييرات الداخلية.
  • يمكن أن يجعل هذا الضعف الجسم أكثر حساسية وعرضة للتغيرات الخارجية مثل تقلبات درجات الحرارة، والتغيرات الجوية، وتلوث الهواء، وما إلى ذلك.
  • علاوة على ذلك، نظرًا لانخفاض حراس (المناعة)، فإن أي وجود لأبسط الميكروبات، والتي يمكن مكافحتها بسهولة بواسطة جهاز مناعي كامل، يمكن أن تجد طريقها داخل الجسم وتؤدي إلى مرض أو عدوى.

هل هناك أي مضاعفات ناتجة عن انخفاض الخلايا الليمفاوية لدى النساء الحوامل؟

هل يمكنك منع العواقب؟

انخفاض الخلايا الليمفاوية أثناء الحمل – لا يمكن تغيير نقص الخلايا الليمفاوية أثناء الحمل، لأنها عملية طبيعية ضرورية للغاية للطفل لإيجاد مكان لنفسه داخل رحم الأم. ومع ذلك، قبل محاولة الحمل، يوصى بشدة أن يتم فحص كلا الشريكين بشكل كامل للتحقق من وجود أي أمراض يجب معالجتها على الفور، لأن مثل هذا الوجود يمكن أن يضع عبئًا إضافيًا على الجنين والجسم الضعيف، التي يجب أن تحارب تلك الالتهابات مع الحفاظ على سلامة الجسم.

يمكن التوصية بتعديل النظام الغذائي أو الأدوية أو المكملات للحفاظ على صحة جسم الأم، حيث سيستغل الطفل كل احتياطي طاقة لديه. يمكن لبعض التعديلات المعينة في نمط الحياة، مثل تجنب الذهاب إلى الأماكن التي ترتفع فيها فرص الإصابة، أن تبقيك آمنًا في جميع الأوقات. استشر طبيبك قبل تناول المكملات أو الأدوية أو تغيير نظامك الغذائي.

نصائح لتعزيز المناعة أثناء الحمل

لتعزيز مناعتك أثناء الحمل، إليك بعض النصائح التي يمكنك اتباعها:

  • واتباع نظام غذائي متوازن يتكون من الحبوب و الخضروات، الفواكه، والهزيل اللحوم يمكن أن تبقي على كل من الأم والطفل بصحة جيدة وآمنة.
  • إلى جانب ذلك، قد يُنصح بالعقاقير التكميلية لدعم جهاز المناعة، مثل Alphabet و Pregnavit و Elevit وغيرها. ومع ذلك، فمن المستحسن أن تتحدث مع طبيبك قبل تناول أي من هذه.

من المهم ألا تقلق بشأن انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية عند بدء الحمل، لأنها عملية طبيعية، ومع ذلك، يجب إجراء فحص لنفسه. سيحدث الحمل الكثير من التغييرات لجسمك، لكن لا شيء لا يمكنك تحمله.

و في حين أن حاجة الجسم لتقليل مناعته لمساعدة طفلك على العثور على منزل في رحمك أمر لا مفر منه، يمكنك مواجهة هذا التغيير دون تعريض جسمك لأضرار خارجية. يمكن أن تساعد التدابير المناسبة، مثل اتباع نظام غذائي صحي وتغيير بعض عادات نمط الحياة، في الحفاظ على سلامتك أنت وطفلك.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يجب تعطيل مانع الاعلانات