طب الأسنان

التدخين وصحة الفم

التدخين وصحة الفم – بينهما ارتباط وثيق، فمنتجات التبغ  تحتوي على  28 مادة على الأقل، من  المواد الكيميائية التي ثبت أنها تزيد من خطر سرطان الفم و سرطان الحنجرة و المريء .

في الواقع، يحتوي مضغ التبغ على مستويات أعلى من النيكوتين مقارنة بالسجائر ، مما يجعل الإقلاع عن التدخين أكثر صعوبة من السجائر، فعلبة واحدة من السعوط توفر المزيد من النيكوتين مقارنة بأكثر من 60 سيجارة.

يمكن أن يتسبب التبغ الذي لا يُدَخَّن في تهيج أنسجة اللثة، مما يؤدي إلى انحسارها أو الابتعاد عن أسنانك، وبمجرد انحسار أنسجة اللثة، تنكشف جذور أسنانك، مما يزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان، الجذور المكشوفة هي أيضًا أكثر حساسية للحرارة والباردة أو المهيجات الأخرى، مما يجعل الأكل والشرب غير مريحين.
 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تزيد السكريات، التي تُضاف غالبًا لتعزيز نكهة التبغ غير المُدخَّن، من خطر إصابتك بتسوس الأسنان، وهو الأمر الذي أظهرته دراسة عن التدخين وصحة الفم – نشرت في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الأسنان، أن مضغ مستخدمي التبغ كانوا أكثر عرضة أربع مرات من غير المستخدمين للإصابة بتسوس الأسنان.

 

عادةً ما يحتوي التبغ الذي لا يُدَخَّن أيضًا على الرمل والحصى ، مما قد يؤدي إلى تآكل أسنانك.

تخلص من عادة التبغ

بغض النظر عن المدة التي استخدمت فيها منتجات التبغ، فإن الإقلاع عن التدخين الآن، يمكن أن يقلل بشكل كبير من المخاطر الخطيرة على صحتك، بعد أحد عشر عامًا من الإقلاع عن التدخين، لم يكن احتمال إصابة المدخنين السابقين بأمراض اللثة، ويختلف اختلافًا كبيرًا عن الأشخاص الذين لم يدخنوا مطلقًا.

 

يبدو أن تقليل كمية التدخين يساعدك،  وجدت إحدى الدراسات أيضًا عن التدخين وصحة الفم – أن المدخنين الذين قللوا من عادة التدخين لديهم إلى أقل من نصف علبة في اليوم لديهم خطر الإصابة بأمراض اللثة ثلاث مرات فقط مقارنة بغير المدخنين، وهو أقل بكثير من الخطر الأعلى بست مرات في أولئك الذين يدخنون أكثر من حزمة ونصف في اليوم.

 

 دراسة أخرى نشرت في مجلة أمريكية لنقابة أطباء الأسنان وجدت أن الفم الآفة الطلاوة حل تماما في غضون 6 أسابيع من الإقلاع عن التدخين في 97.5٪ من المرضى الذين استخدموا منتجات التبغ الذي لا يدخن.

تقدم بعض الإحصائيات من جمعية السرطان الأمريكية بعض الأسباب الواقعية الأخرى للإقلاع عن التدخين.. يذكرون أن:

  • حوالي 90٪ من المصابين بسرطان الفم والشفتين واللسان والحلق يستخدمون التبغ ، ويزداد خطر الإصابة بهذه السرطانات مع زيادة كمية التدخين أو المضغ ومدة العادة، المدخنون أكثر عرضة ستة أضعاف من غير المدخنين للإصابة بهذه السرطانات.
  • حوالي 37٪ من المرضى الذين يستمرون في التدخين بعد الشفاء الواضح من السرطان يصابون بسرطان ثانٍ في الفم والشفتين واللسان والحلق، مقارنة بـ 6٪ فقط ممن توقفوا عن التدخين .

كيف يمكنني الإقلاع عن التبغ؟

تتساءل الآن عن التوقف عن التدخين وصحة الفم – وعدم  استخدام التبغ، قد يتمكن طبيب الأسنان أو الطبيب من مساعدتك على تهدئة الرغبة الشديدة في النيكوتين بالأدوية، مثل علكة النيكوتين واللاصقات، ويمكن شراء بعض هذه المنتجات بدون وصفة طبية ؛ يحتاج البعض الآخر إلى وصفة طبية، الأدوية الأخرى (مثلزيبان ) تتطلب وصفة طبية.

غالبًا ما تُستخدم فصول الإقلاع عن التدخين ومجموعات الدعم جنبًا إلى جنب مع العلاج الدوائي، يتم تقديم هذه البرامج من خلال المستشفيات المحلية في مجتمعك وأحيانًا من خلال صاحب العمل أو شركة التأمين الصحي.

 

اسأل طبيبك أو طبيب الأسنان للحصول على معلومات عن برامج مماثلة قد تكون على دراية بها، عنم التدخين وصحة الفم – وتذكر ان هناك العديد من العوامل المساعدة مثل العلاجات العشبية، وكذلك التنويم المغناطيسي والوخز بالإبر، هي علاجات أخرى قد تساعدك على التخلص من هذه العادة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock